البحث
البحث في
القائمة البريدية

أدخل بريدك الالكتروني لتصلك آخر اخبارنا
كلامهم نـــور
New Page 2
القائمة البريدية
اشتراك
الغاء الاشتراك
عدد الزوار
انت الزائر :12447271
[يتصفح الموقع حالياً [ 15
الاعضاء :0الزوار :15
تفاصيل المتواجدون
يهدى ثواب هذا العمل إلى روح والدنا الحاج أحمد الموسى وأخينا عبدالله أحمد الموسى

قصيدة ليلة سابع محرم الحرام1437 هج

عرض المادة

 

  الصفحة الرئيسية » شعراء أهل البيت » محمود العجيمي

اسم : قصيدة ليلة سابع محرم الحرام1437 هج
 
كُلُّ شيءٍ قد حواهُ فيهِ أمسى مُنتهاهُ
جَمَعَ الأفضالَ طُرّاً مثلما زمَّ لواهُ
ما يكونُ الفضلُ لو لم يكُ عباسُ أباهُ
خصَّهُ اللهُ و فيهِ أنزَلَ اللهُ سخاهُ
آيــةً بالطّفِ تتلو. يومَ عاشورا عطاهُ

إخاهُ و وفاهُ إباهُ و فداهُ
على صورةِ بدرٍ تباهى بضياهُ


أبدعت فيهِ السماءُ فهوَ للعطشانِ ماءُ
كوثرٌ عذبٌ نقيٌّ لا يُضاهيهِ صفاءُ
اليدُ اليُمنى و درعُ السبطِ إن حلّ البلاءُ
ثقةُ المظلومِ فيهِ لا يُنافيهِا ادِّعاءُ
فلهُ منزلُ خُلدٍ غبطتهُ الأنبياءُ
عطوفٌ و جَسورُ فتيٌّ و وقورُ
على الآلِ غيورٌ. على الكُفرِ مُغيرُ

#############

شباهُ. تقيٌّ كافرُ. رقيق قاهرُ. وصولٌ باترُ. بيمناه
لواهُ. بهِ السبطُ اكتفى. و آلُ المصطفى. فنالَ الشرفا
و أعلاه

إذا اشتَدَّ عاشِرْ و عزَّ المناصرْ
بنصرِ الوحيدِ. ستُبلى السرائر

أتاهُ يُلبي مسرعا. فكان المَفزعا لخيرِ من دعا هناك
أخاهُ فداكَ مُهجتي. و كلُ إخوتي. فما مَنيَّتي فداك

أ قاطِبَةُ النَّاس تفي ظِفرَ عبّاس
و يكفي حسيناً. أخٌ يرفعُ الراس

##########

ليثُ اللهِ الغالب. سهمُ اللهِ الصائب
شبلُ عليِّ بنِ أبي طالبْ
أَ وَتدري ما الطارِق سيفُ الحقِّ الواثق
فيهِ نزلَ النجمُ الثاقِب

سطوتُهُ من سطوةِ حيدرْ رُعبُ الأعداءِ اذا كبّر
في كفيّهِ رايةُ حقٍ. تنشُرُ ظلَّ الموتِ الأحمر



غوثٌ للحيرانِ و معينُ الظمآنِ
صادٍ و بكفيّهِ الوِردُ
أقسمَ للرُضعان. يفتِكُ بالشُجعان.
و يعودُ و قُربتُهُ الوعدُ

يا خيرَ أخٍ لأخٍ لبّى. و أتى نهلاً يقطُرُ حُبا
قربَتُكَ الظامئةُ السغبى. مصداقُ القُربةِ للقُربى

المقطع الثاني

كُلّما اغتَّم تغاضى وبنجواه استعاضا
همسُهُ عذبُ دُعاءٍ بسنا الأذكارِ فاضا
دمعهُ انصبَّ مُحيلاً. يابِسَ الأرضِ رياضا

إلٰهي ألفُ طعنة غَزَتْ قلبَ سكيّنة
أرِحْ لي قلبَ عمي و هَب لي منهُ حُزنَه

كلما أبصرتُهُ قد ضِقتُ ذَرعاً و امتعاضا
ليلهُ يعقوبُ لـمّا جَرَّعَ الليلَ الـمُضاضا
و هوَ بدرٌ يُسُوفيٌّ في السما ألقى البياضا

على استحياءِ عِفّة و حلقٍ ما أجفَّه
فهل أرجوهُ ماءً و لو مقدارَ رشفة

#############

إلٰهي سماءٌ غاسِقة. قلوبٌ تائقة و فيكَ غارِقة
فصُنها

إلهي. دموعٌ غالبة. شفاهٌ ساغبة. دعتكَ لاهبة
أعنها
و برِّدْ حشاها بحامي حماها
أغثها بهِ بل. و أهلِك عِداها

دواءٌ و كفٌّ راحمِ لخدرِ فاطِمِ هناءُ هاشِمِ
بلُقياه
و داءٌ مُميتٌ خاطِفٌ مُنيرٌ خاسِفُ و مَدٌّ جارِفُ
بأعداه

على كاهِليهِ رمى الخِدرُ ثِقلَه
و في راحتيهِ حوى الدينُ أهلَه

##############

فانصُرهُ و انصُر بِهْ الدينَ و أعزِز بِهْ
سبطَ المُختارِ و أهليهِ
عَبدُكَ و ابنُ نبيِّكْ و ترُكَ و ابنُ وصيِّكْ
ذِبحُ المنَّانِ و مُرضيهِ

واحفظهُ في كَنفِ اللهِ يا ذا السُلطانِ و ذا الجاهِ


اللهُمَّ اشعَبْ بِهْ الصَّدْعَ بل ارتِق بهْ
خدرَ الزهرا و الحوراءِ
اللهمَّ أمِت بِهْ. الجورَ و أظهِر بهْ
العدلَ برووسِ الأعداءِ


مَكِّنهُ من شطِّ النَّهرِ. و بهِ الـمُمْ شَعْثَ أولي الخدرِ

المقطع الثالث

كربلا بجزله و كماله تمَّمَت أعظم رسالة
آيته الكُبرى يقينه. و الجهاد اسمى خصاله
نافذة ابقلبه البصيرة. بيده سر الله و حِباله

ف داخل لُبَّه أوجد. حُسينِ بهيئة أحمد
عَهَد حيدر لطٰه. ف وادي الطّف تجدّد


الفَرِق بـين النبوة كان و ما بين الإمامة
جان درع حسين صار الـ ـعنكبوت اويا الحمامة
و حل مقام حسين عباس و بات هالليلة ابمنامه


لجن هالحزة لطفوف تحاصرها هالألوف
جيوش امجيشة و خيل. أسِنّة ، و سَنّةِ سيوف

########

او باجر.. أذان الواقعة. على مسامِعه بطبول القارعة
و لنياح
عساكر. ألوف امألفة. ف باس ابو الوفا و ايدينه الخاطفة. للرواح

عزم حيدر اوياه. ف بتّاره و الواه
على اشماله جعفر. او حمزة اعلى يمناه

اذا صاح. او كبر بالملا. تصير الزلزلة ف وادي كربلا
برعيده
و اذا لاح. او أبرَق صارمه. غضب رب السما
يصب الحاطمة
ف إيده

او يقنت فراته. في جفه بصلاته
و يا نفسُ هوني. تصب معنى ذاته

###########

يتجلى ابإيثاره و يصول ابَّتاره
حامي القربة بروحه و دمّه
لكن خلف النخلة. سيف الغادر أبلى
باتر جفِّ الحق و الرحمة

وان قطعوا في غفلة ايمينه. يحامي بشماله عن دينه
بس يا حسرة قطع اشماله. يفتح للعامود اجبينه

الفارس مهما يكون من يهوي امن الميمون
يتلقّى الأرض ابجفينه
بس عباس ابلا جفوف مثل البدر المخسوف
يهوي بوجهه و سهم ابعينه

ما بين الموت و سكراته تِتعالى و تخفت نبراته
صايح يا خوية أَدرِكني. يا وتر الله و كل آياته
 
 

تاريخ الاضافة: 24-10-2015

الزوار: 350

طباعة


جديد المواد
جديد المواد

RSS

Twitter

Facebook

Youtube

... نسألكم الدعاء ...